الاثنين، 10 أكتوبر 2011

يوم بحيآة لحجية - فلة شمعه منورة

بسم الله الرحمن الرحيم

يبقى المواطن السعودي تقريبا المواطن الوحيد الذي يعيش في مدينة اسطورية
تبدو انها المكان المناسب للعيش
حيث لا متسولين و لا متخلفين و التصريف الصحي “من احسن ما يكون”و جمعية لحماية المستهلك و حقوق انسان و نظام قضائي و لا وجود لتدخل العلاقات الشخصيةاو ما يسمى بالواسطاتو الدنيا كلها عبارة عن “فلة شمعة منورة”

الجامعات رائعة تضم من اكثر اعضاء هيئة التدريس اخلاصاً و أمانةً الشباب عصامي و مثقف و مبدع و رائع „مندفع تجاه الحياة.
المكتبات مكتظة و الأسواق و “الكافيهات”لا تستقبل الا  من يعتازها .

نساءها أمهات مستقبل متعاونات على الخير و التقوى „المحبة منتشرة بينهم كعبق عطرهم الرائع لا تسمع لهم تذمر جميلات رشيقات سيدات مجتمع لا يكثرن الشكاة و لا يكفرن العشير
رجالهاشجعان „ أمناء „يمتلكون من القوة ما يمتلكونه من الذكاء„يقفون صفا صفا خلف الامام ,أباء وقورين „ ازواج خدومين


اطفالهم فلذات اكبادهم تعلموا مخافة الله في السر قبل العلن „ ملائكة تمشي على الأرض


مازالت استغرب من تذمر السعودي المستمر تجاه وطنه تجاه البلديات و تجاه الجمعيات و الأمانات فما هي الحياة لدينا سوى
“فلة شمعه منورة “

العذر و السموحة على القصور

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق