الاثنين، 10 أكتوبر 2011

يوم بحيآة لحجية - التلفاز العربي

بسم الله الرحمن الرحيم

من آواخر المسلسلات التي قمت بمتابعتها بكل ذمة و ضمير
كانت مسلسل “الحقيقة و السراب”حيث اسمه لا يمت بأي صلة لمحتوى الدراما الموجودة
بل و جعلني أشك بأن الزواج العرفي و الحمل من غير زواج هو نوع من الثقافة المعاصرة في مصر
-مع العلم بأن ذلك غير صحيح كليا -

في أحد الأيام قررت اني اتفرغ من مشاغلي حتى اشاهد برنامج”العرب يملكون الموهبة”
و وجدت انه وصلنا من السخافة و التفاهة لدرجة أننا اصبحنا غير قادرين على أننا نغير عنوان البرنامج للعربية
هذا طبعا بعد ان غضضت البصر عن تصنع لجنة الحكم
و مستوى المشاركين
و هوايات التكسير و تهريج الشيبان و العروض الكوميدية المحزنة التي تحملك أن تضحك فقط حتى لا تبكي
و محاولات الحكام الجاهدة اليائسة البائسة في التعليق التي اكتشفت فيما بعد ان من  المفترض انها مضحكة


لطيفة  الممثلة الامريكية عندما تقول بأن المشاهد الاباحية بالفلم هي لاثارة المشاهد
لكن عندما تقول الممثلة العربية بأن المشاهد الاباحية بالفلم هي ضرورية للدراما فعندها “لا تعليق جداً”


احب الكوميديا السعودية فأراها مضحكة جداً و ذات هدف
لكن انفطر قلبي عندما عرفت انها مقلدة او “مقتبسة” كما يقولون
-هذا ليس كلامي بل كلامهم شخصيا-

و لا تجعلوني ابدأفي الكلام عن المسلسلات الخليجية
فهي لا تخرج عن المواضيع التالية :
سحر
نهب
ظلم


لذلك عزيزي القاريء فإني خلعت التلفزيون العربي و عزمت أن المرة القادمة التي سوف اشاهد فيها شيئا عربياً
اتأكد انه عربي مئة بالمئة
مع اني افضل اعتكافي على الشبكة المظلومة فإني ارى ابداع الشباب العربي في المجال الترفيهي و التوعوي
حيث اصبح التلفاز يردد النصيحة التالية
“خذ من الغرب اسوأ ما يمكن و قم بمحاكاته بأشنع ما امكن “
و بذلك فقد كونّا الوصفة المثالية لقتل الابداع و روح المبادرة في شبابنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق