الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011

يوم في حياة لحجية - "بف لوزين" و البيبسي و الطبقة الكادحة

بسم الله الرحمن الرحيم

"شفتي الريال ذا ,, ذا عرق ,تعب و شقا يعني علبة الببسي قعدت شهر اكدح عشان تشربينها"
- البيبسي لم يفتح و لم يشرب من بعد هذه الجملة -

بغض النظر

نعم .. سيأتي اليوم الذي سيعني البيبسي فيه الكثير ,,سيأتي ذلك اليوم الذي سوف يكون فيه البيبسي هدف 8 ساعات عمل في اليوم الواحد  .
قد يكون البيبسي في تلك الفترة اغلى ما سوف امتلكه , قد و الله اعلم اتقلده على صدري أو اتزين به كأقراط في إذني.طبعا ذلك اذا استمرت جمعية حماية حقوق المستهلك على نفس عملية "طنش تعش" للعشر السنوات القادمة .

جمعية"حماية حقوق المستهلك " ليست جمعية كيوت فقط بل هي تقوم مقام "بف لوزين" تصبيرة لأفراد الطبقة الكادحة , و لكنها حقا لا تسمن و لا تغني من جوع .
كما احلم بالتخرج من الجامعة فأنا اخاف أن اخرج لأواجه حياة البروليتاريا (الأسم الشيك للطبقة الكادحة) فأصبح من هؤلاء الذين يتصيدون العروض الخاصة في السوبرماركتات , و اصبح من هؤلاء ايضا الذين يكونون شريحة مستهدفة من الاعلانات التي تقول "نظافة , ريحة .... توفير".

*جمعية حقوق المستهلك  http://www.cpa.org.sa/ زوروهم لمزيد من المتعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق