الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

الأيقونة التي أرادت أن تتنقذ العالم



     إذا كنت تدعم قضية ما , أي قضية ممكن أن تطرأ على بالك . فأنت بإمكانك أن تؤيد القضية بصورة رمزية تضعها على صفحتك في المواقع الاجتماعية !.و أنا أمامك اليوم أتساءل عن القيمة التي أضفتها لهذه القضية أياً كانت  بمجرد وضع أيقونة على صورتي أو جعلتها صورة رمزية.

     لنواجه الواقع ؛ صاحب الاعاقة لا يهتم بك عندما تضع ايقونة الكرسي المتحرك بطرف صورة راقصة مكسيسكية أراد بها غباءك أن تكون صورة رمزية على التويتر !. هو انسان يريد حقوقه و لا يوجد صورة بنت 66 صورة يمكن أن  تستطيع جلبها مالم نفتكها بضروسنا !. لن يسقط بشار الأسد فقط لأن من هم على شاكلتك تجمعوا و وضعوا ايقونة علم سوريا! . فلسطين لن تتحرر بصورة! . نساء السعودية المغلوبات على أمرهن لن يقدن السيارة فقط لأنك وضعت صورة امرأة لم تمت خلف المقود!. 

     أنت إما شخص حقاً تريد أن تجعل هذه القضية هويتك , و أنت تعمل في اتجاه تحقيقها , و انت سجنت من أجلها و لطمت عليها . أو انت شخص ذا ضمير مزعج و مؤلم و مؤرق و لكن كسلك أراد لك أن تُخرس ضميرك بصورة . لا تدري لعل قليل من ضميرك هذا قد يحرر العالم. 
DO SOMETHING 

هناك تعليق واحد:

  1. مقال يكتب بماء الذهب

    احتواء الفكرة وطرح موضوعها بهذه الصياغة يدل على العمق الفكري الؤصل ،

    انت مبدعة ، ولا لماذا لم تضع كل مقالاتك في المدونة ، فعدد المقالات قليل ،
    واستغرب أن هذه المقالات لم تنتشر ، او لم يظهر اسم كاتبتها ،

    الى الامام ابلة الانور ومن سار على الدرب وصل ، اتذكر يوم كنت تدرسينا سمعت الكلمة ذي منك ،

    ياليت ما تغردين بتعليقي ، الا ان كان لك مصلحة في ذلك

    دمتي موفقة باذن الله تعالى

    ردحذف