الخميس، 24 ديسمبر، 2015

ماذا قدمت مواقع التواصل لـ"الشين"

    مواقع التواصل الاجتماعي أتت و غيرت موازيين كل قطاع ممكن لك أن تتخيله . حتى الحيوانات لها حسابات على التويتر و الانستاقرام . ( الحيوانات الحقيقية و ليس التي تواجها كل يوم) . بصفتي انثى - كما تنص عليه الهوية الوطنية - الاحظ أنني و زميلاتي من العرق الانثوي لم نعد نهتم بالشخص الجميل كما من قبل  . و السوشل ميديا خلقت لدينا نوع جديد من الاعجاب . و هو الاعجاب بالشخصية الحقيقة للشخص . فأنت أمام  ٣ سيناريوهات : 
١. رجل قدر الله عليه سوء مظهره . العضلة الوحيدة فيه هي لسانه ، و الجميل الوحيد فيه لسانه . دشن له حساب على التويتر يكتب به شعر  غزلي فصيح ركيك  يفتقر لأبسط قواعد النحو و الصرف . فتجد بشكل اوتوماتيكي المراهقات يتساقطن في التعليقات و الرسائل الخاصة . يبقى الشرط الوحيد أن لا يضع صورته الا بعد مضي فترة من الزمن  لا تقل عن ٧ سنين . 
٢.  شخص مقومات الجمال لديه شبيهة بمقومات دونالد ترامب السياسية . لديه قناة على اليوتيوب ويستظرف بها فيستدعونه في  نادي جدة الكوميدي الذي ٩٠٪ من أصحاب المواهب الكوميدية الحقيقية غير جذابين ( و هو  تعبير الطف من بشعين ) . تجدهم مبهورين بكمية المعجبات الغير مبررة لهم  . عزيزي الرجل نصيحة من أخت لك في الاسلام تكاد تكون الروح الجميلة و خفة الدم أجمل ما يكون في الرجل . 
٣. شخص بشع قلبا و قالبا و لا يجيد سوى أن يكون ابن والده المدلل . يفتح صفحة في الانستاقرام و يصور سياراته الفارهة و يخوته و دائما تجده في خلفية الصور يتسكع بنظارته الشمسية و قبعته " الرفرف " و ذلك خيار جيد لأن لا احد يريد أن ينظر لوجهه . و بطبيعة المرأة ككائن استغلالي و طفيلي تجد هذه العينة جذابة  و تثير لديها غريزة " الخرفنة" . فتبدأ تظهر لديه جيوش من المعجبات يتنافسن للفت نظر الأخ "دلوعة بابا" .

     تذكر ان تظهر من أنت بالطريقة التي تشعر أنها تخدمك ، عبر الموقع الذي يستطيع أن يبرز امكاناتك .. أو سياراتك . آن الأوان لكل شين و شينة أن يظهروا لهذا المجتمع دونما أي خجل ، فإن عصر المواقع الاجتماعية "طيّح سوق المزز" . و اطلق اولئك الموسوّمون بـ "أنت عادي بس شخصيتك حلوة" للنجومية. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق